الثلاثاء، 23 يونيو 2009

القاموس الإلهي

الطائفة: في الإلهية، الطائفة هي اعتناق المعتقدات اللا عقلانية من قبل مجموعة من الناس. فاليهودية والمسيحية والإسلام هم طوائف، لأن معتنقيها يعتنقون التعاليم اللا عقلانية ويعتقدون بالأساطير مثل أن اليهود هم شعب الإله المختار، وأن المسيح كان يشفي المرضى عن طريق الإيمان، وأن محمد صعد للسماء، ولأن الإلهية تعتمد على التفكير الحر والمستقل وعلى العقل، فإنه يستحيل على الإلهية أن تتحول إلى طائفة.
الإلهية: الإلهية هي الاعتراف بأن القوة المبدعة الكونية أكبر من أن تشرح من قبل الإنسان، مدعمة بالرؤية الشخصية للقوانين والتصاميم في الطبيعة والكون، المؤيد من القدرات الفطرية لعقل الإنسان المقترن برفض الإدعاءات المصنوعة من قبل الأفراد والدين المنظم من بعد أن تسلموا الوحي الإلهي الخاص.
الإيمان: هذه العبارة استخدمت بشدة في الديانات السماوية وكان هدف هذه العبارة تعليق الهبة الإلهية أي العقل حتى يتم تقبل الادعاءات اللا عقلانية الموجودة في الديانات السماوية. كانت هذه هي الطريقة الوحيدة للديانات السماوية حتى تجعل الناس يقبلون بالادعاءات اللا عقلانية، كالمشي على الماء، وشفاء المرضى بدون الرعاية الطبية، وشق البحر الأحمر، وغيرها. الإلهيين يفضلون استخدام عبارة "الثقة" بدلا من الإيمان بسبب المعنى الملتوي لعبارة "الإيمان" في الديانات السماوية.
مفتاح الاختلاف بين الإلهية والديانات السماوية هو أن الإلهيين لا يعتقدون أن الإيمان مطلوب للاعتقاد بالإله. إن هذا الاقتباس من فولتير يختصر ما نعني: "ما هو الإيمان؟ هل هو الاعتقاد بما هو واضح؟ لا. إنه واضح جدا لعقلي أن هناك سيد مهم، أبدي، علي وذكي. هذه الاعتقاد لا ينبع من الإيمان ولكنه ينبع من العقل."
الإله (الرب): هو القوة المبدعة الكونية التي هي مصدر القوانين والتصاميم الموجودة في الطبيعة.
التصميم الذكي: التصميم الذكي هو الأشكال الموجودة في الطبيعة، الذي نستطيع أن نلاحظها ونرى مدى تعقيدها (كالحمض النووي) وتتطلب المصمم الذكي. هذه "الأشكال" هي عبارة عن عدة أشياء رتبت في نمط معين ومنظم. في الإلهية، التصميم الذكي ليس له شيء على الإطلاق مع الأساطير التوراتية الغير معقولة حول "الخلق".
الدين الطبيعي: هو الاعتقاد بالإله المستند على استخدام العقل في القوانين والتصاميم في الطبيعة وبعكس الدين السماوي الذي يستند على الإيحاءات المزعومة.
الفلسفة: دراسة الحقائق ومبادئ الوجود، المعرفة، والسلوك.
العقل: القوى الفكرية المستخدمة في تكوين الاستنتاجات والاستدلالات المستندة على الحقائق. الإلهيين ينظرون للعقل على أنه الهبة العظيمة الثانية من إله الطبيعة إلى الإنسانية، بعد الحياة نفسها.
الدين: هو مجموعة معتقدات تتعلق بالسبب، وطبيعة الكون والغرض منه.
الوحي: هو الكشف أو الإعلان. في الدين، الوحي يعني الوحي الإلهي أو الإيحاء القدسي. وهذا شيء بلا معنى، فالوحي يمكن أن يكون وحيا في المرحلة الأولى. مثلا، إذا الإله أوحى لي بشيء ما، هذا سيكون وحي خاص بي. إذا قمت بإخبار شخص آخر بما أخبرني به الإله، يكون مجرد خبر بالنسبة للشخص الذي أخبرته، إذا صدق هذا الشخص ما أخبرته به، فلن يعودوا ليضعوا ثقتهم بالإله، ولكن بي، وسيعتقدون أن كل ما أخبرهم به هو صحيح.
الدين السماوي: هو نظام منظم من الاعتقاد بالإله وعبادات له يرتكز على الاعتقاد بأن الإله تواصل/يتواصل مع أفراد مؤسسين أو أعضاء من دين سماوي معين. كما ذكرنا في الأعلى، إن الاعتقاد في أي من الديانات المنزلة المعتقد لا يضع ثقته بالإله بل في شخص/أشخاص زعموا استلام الوحي المقدس.
الثقة: الثقة هي الثقة في إنسان أو شيء يستند على العقل والتجربة.

هناك 10 تعليقات:

  1. ما مصير الإنسان بعد الموت عند الربوبيين؟

    ردحذف
  2. يختلف الجواب بين ربوبي وآخر، الفريق الأول يقول أن لا يوجد شيء بعد الموت أي أن الموت نهاية الإنسان، والفريق الآخر يقول أنه بعد الموت تسلم الروح البشرية إلى خالقها.

    ردحذف
  3. اعتقد ان الشخص الربوبي شخص رائع و يمكن ان يكون سعيدا في حياته بعكس الملحد فانكاره لوجود الله لا اساس له من الصحة ....قال صدقة قال

    ردحذف
  4. الثواب والعقاب حقيقة فى دنيا البشر وان اختلفت انواعة واشكالة وقد ميز الخالق الانسان بالعقل الذى هو مناط التكليف فكان لزاما ان يكون هناك بعث و حساب وجنة ونار
    فكيف يقول صاحب عقل لا ادرى مايفعل بى بعد الموت
    الانسان ينام ( موت ) ثم يستيقظ ( بعث ) كل يوم ولايتفكر فى ذلك

    ردحذف
  5. ما هو وضع المرأة في العقيدة الربوبيه ؟

    ردحذف
    الردود
    1. مخلوقة مثلها مثل الرجل و لكن ميزها الخالق بأشياء غير التي ميز الرجل بها

      حذف
    2. مخلوقة مثلها مثل الرجل و لكن ميزها الخالق بأشياء غير التي ميز الرجل بها

      حذف
  6. كيف نعرف الحلال والحرام من غير نص مثل ان الزنا حرام والسرقة حرام

    ردحذف
  7. انا اعتقد ان كلام الربوبية صحيح لكنه ينقسم الى قسمين الشريعة التي يأتي بها النبي وهي تناسب زمانه فقط وشريعة ربانية ثابتة تناسب جميع الازمان وهي المطالب بها الناس مثل الوصايا الربانية لا تشرك لا تكذب لا تقتل لا تسرق لا تزني هذه الوصايا لا تغيير عليها اما مثلا الزواج بواحدة فقط في شريعة عيسى ثم اباحة الزواج باكثر من واحدة بشريعة محمد اعتقد ان هذه الشرائع وضعية تناسب الزمان الذي جاءت فيه

    ردحذف
  8. الربوبية هي الحل لمشاكل العالم لان العالم الان يتناحر بسبب الاديان وكل دين يدعي انه الى الله اقرب علما بان الله بريء منهم ويعتقد الانسان انه يرضي الله عندما يذبح ويقتل وينهب باسم الدين الا يستخدم عقله لحظة هل الله الرؤوف الرحيم يريد منا ان نقتتل ام يريد منا ان نعمر الارض بالمحبة والسلام ارجو من كل صاحب دين ان يحكم عقلة

    ردحذف